عاممنوعات

في حديقة المنزل: مزروعات الموسم اللذيذ

فصل الشتاء بحق، موسم المزروعات اللذيذة، ليس طعمها فحسب وإنما جمال ألوانها الخضراء اليانعة التي تكسو حديقة المنزل. اليقطين عندما يزهر أبيضا كالقطن، وزهرات الخس الخضراء اليانعة عندما تتفتح، وأوراق البصل الأخضر التي تشرئب طولا كلما سقتها الزخات، والجرجير الزاحف في كل مساحة ممكنة، والفجل المختبئ في التربة تشي به أوراقه الخضراء على السطح.

والشتاء مشتل نبتة القوة، السبانخ المحببة، نأكلها نيئة أو مطبوخة؛ شوربة ساخنة لذيذة تسند رجلا، أو معجنات ظريفة نأكلها من أطراف الطابون! أما الملفوف بلونيه الأبيض والأرجواني فزينتا الحديقة، در منثور!

الفاصولياء واللوبياء، تساعدان الرجال في بناء متسلقات خاصة بها، تتهادى ثمراتها خضراء طويلة، تقطفها النساء ويطهين منها طعامًا لذيذًا. وهناك من النسوة من يقمن بزراعة الفراولة أو التوت الأرضي كما يسميه أهل فلسطين؛ فينمو حبا أحمرَ حلوا شهيا.

والأشجار المثمرة في الشتاء ملكاتها الحمضيات، أشجار الماندلينا البرتقالية، مكتظة على الغصن الواحد، يقطف منها الغادي والرائح، تبدو جميلة جدا في حديقة المنزل، بجوار أشجار الليمون، والبرتقال. تتباهى النساء بمزروعاتهن، تزرعنها، وتعشبنها، بل يقضين معظم نهارهن بينها، يشرب الشاي مع الجارات على مقربة منها، يقطفن ما نضج من ثمرها، ويوزعنه على الأهل والأصدقاء: “هذه من مزروعاتي، كلوها هنيئا مريئا”.

إنّ زراعة المحاصيل في فصل الشتاء تُساعد على تحسين جودة التربة الحيويّة والكيميائية والفيزيائية؛ وذلك عبر زيادة نسبة تدفّق الكربون العضوي وكميّة الطاقة الشمسية النافذة إلى عمق التربة. وجميع النباتات التي قد تزرع في فصلي الخريف والشتاء، والتي تسمى بالخضار والفواكه الشتوية.

خضار شتوية

♠ البصل

يُزرع البصل في فصل الخريف لينمو خلال فصل الشتاء، وهو معروف بأنه يحتاج إلى فترة طويلة حتى يصبح جاهزًا للحصاد، إذ يمكن أن يستغرق نضوجه مدة طويلة تمتد حتى الصيف. وهذا يتطلب من المزارع وضع خطة متأنية لطريقة زراعة البصل، على اعتبار أنه سيبقى في الأرض دون حصاد عند البدء بزراعة خضراوات أخرى.

♠ الثوم

على غرار البصل، يحتاج الثوم أيضًا إلى موسم طويل قبل أن يحصد، إذ من الممكن أن يبقى حتى فصل الصيف. وهناك أنواع من الثوم يمكن زراعتها خلال فصل الربيع. ويكون الثوم معرضًا أحيانًا إلى بعض الآفات الزراعية، لذلك، يجب على المزارع أن ينتبه جيدًا لهذا الأمر.

♠ السبانخ

تعدّ السبانخ من الخضروات المفيدة والصحية للإنسان، وهي أيضًا من الخضروات التي تزرع خلال فصل الشتاء، ويكون من المستحسن أن تزرع في أواخر فصل الخريف حتى تنمو أوراقها الطرية خلال الشتاء. وتستمر عمليات حصادها المنتظم خلال الصيف، ولا بد أن يزيل المزارع أزهارها كليًا أثناء الحصاد.

♠ الفاصولياء والبازيلاء

إن أمثل وقت للقيام بزراعة الفاصولياء هو في شهري سبتمبر وأكتوبر. أما البازيلاء، فموعدها شهري تشرين الثاني وشباط؛ يتم دفن بذورها في تربة غنية بعمق 2.5-5 سم، وتوضع عصا طويلة بجانبها؛ ليتسلق ويلتف حولها ساق البازيلاء. وينصح بتغطية براعمها بغطاء يسمح لها بالحصول على أشعة الشمس والمطر، فيما يمنع الطيور من تناولها.

♠ الفجل

توجد أنواع عدة من الفجل مثل: الفجل الأبيض، والأحمر المتعارف عليه. وتكون عملية نمو الفجل سهلة ولا تحتاج إلى وقت، ويمكن لبعض أنواعه أن تكون جاهزة خلال شهر أو أقل من تاريخ زراعته.

♠ الخس

الخس شبيه جداً بالبصل، إذ تلائمه السقاية بالماء العادي وزراعته بالتربة الغنية. توجد أنواع كثيرة من الخس، فهناك أنواع من الخس مناسبة للأشهر الباردة، وأنواع مناسبة للأشهر الدافئة، أما أنسب الأشهر لزراعته فهما شهرا كانون الثاني وشباط.

فاكهة شتوية

♠ الفراولة

تعتبر الفراولة من أكثر الفواكه التي تحظى بالشهرة في جميع أنحاء العالم، ولكن زراعتها تحتاج إلى عناية بالغة وذلك لأنها سريعة التلف، ولا تتحمل العوامل الشتوية القاسية. ولهذا يوصى زارعها بحمايتها داخل البيوت البلاستيكية.

♠ الرمان

تنمو فاكهة الرمان في أفضل الحالات في الفترة التي تكون واقعة بين شهري تشرين أول/ أكتوبر وشباط/ فبراير.

♠ الحمضيات

فترة نضوج جميع الحمضيات تتراوح ما بين شهر تشرين الثاني/ نوفمبر وحتى شهر نيسان/ إبريل. لكن ذلك لا يعني أنه تمنع زراعتها في فصل الصيف. ولكن يكون المحصول الشتوي للحمضيات أكثر حلاوةً من المحصول الصيفي، كالبرتقال بأنواعه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق