الإدارة المالية للأسرة: تنظيم أم حرمان؟

تعتبر الأسرة النواة الأساسية للمجتمع، ونجاح الأسر واستقرارها هو العامل الأساسي لنجاح المجتمع وتماسكه وتقدمه.ومن أهم العوامل التي تساهم في تحقيق هذا الهدف هو التخطيط المالي للأسرة، ووضع موازنة منزلية واضحة لترتيب الإيرادات _مصادر الدخل الشهرية-،والمصروفات- معدل انفاق الأسرة الشهريّ-، وذلك تجنباً للمصاريف العشوائية التي تؤدي إلى سوء توزيع الدخل، ونقص بالموارد، وبالتالي أزمات مالية ينتج عنها نزاعات بين الأزواج، مما له أثر سلبي كبير على استقرار الأسرة وتماسكها.

الموازنة المالية للأسرة

إن وضع موازنة مالية للأسرة يعني التنظيم والتخطيط وليس البخل والحرمان، إنّ عدم تطور العديد من الأسر ليس في نقص مواردها ولكن لعدم معرفة أفرادها بأسس الإدارة، إذ بالإدارة السليمة يستطيع الفرد والأسرة تعويض أي نقص في الموارد.

يقصد بالتخطيط المالي للأسرة تحديد كافة المصاريف وترتيبها حسب الأولوليات لتوزيع إيرادات ومدخولات الأسرة عليها، وذلك من خلال تحديد موازنة واضحة للأسرة. يفضَل عادة البدء بإعداد موازنة سنوية يبنثق عنها موازنات شهرية. ومن المهم ذكره أن الموزنات الشهرية تساعد على تحقيق الأهداف قصيرة المدى لتجنب أي أزمات مالية شهرية، وصولا لتحقيق الأهداف الاستراتيجية على مدار العام.

بناء على ما ذُكر فإن تحديد الهدف هو أهم خطوة لنجاح الإدارة المالية، إذ يُشكل دافعاً قوياً للشخص للسعي إلى تحقيقه خلال فترة زمنية محددة. بالطبع مع وضع أولويات لهذة الأهداف، على سبيل المثال (شراء بيت، شراء سيارة، سفر، تقاعد، تأمين دراسة الأبناء…).

ولتحقيق أكبر قدر من الفائدة إليكم بعض الخطوات المقترحة التي تساعد على وضع الموازنات الخاصة بكم وبالتالي تنظيم أموركم المالية:

بداية نؤكد أن الموازنة تتمثل في كيفية توزيع الموارد على الاحتياجات، وإعطاء كل بند حقه دون زيادة أو نقصان لضمان تحقيق الأهداف المرجوّة.

خطوات التخطيط المالي (الموازنة)

Ο تحديد بنود المصاريف: إيجار، فواتير شهرية، مصروف سيارة، مواصلات، مواد غذائية، علاج، صيانة، أقساط مدرسة، التزامات عائلية، مناسبات، اشتراك نادي رياضي، ادخار ….. الخ – وهذا يتضمن إعطاء أولولية للمصاريف الشهرية الثابتة والمهمة ومن ثم تليها المصاريف الأقل أهمية أوالممكن تأجيلها.. مع ضرورة إدراج كافة البنود لضمان تغطيتها كافة.

Ο تقدير تكلفة هذه البنود: (تأتي مع الخبرة والتدوين المستمر). لعامل التدوين أهمية كبيرة من ناحية حفظ كافة التفاصيل وإمكانية الرجوع لها لاحقا، إضافة لرفع القدرة على التخطيط للأشهر القادمة وتحديد المصاريف الرئيسية مسبقا (من المكن الاستعانة بالعديد من البرامج مثل الإكسل، أو تطبيقات خاصة بالتخطيط ومتوافرة على الأجهزة الذكية).

Ο التأكد من وضع مبلغ خاص للطوارئ: لتجنب حدوث أي خلل أو فوضى. (إذا لم يكن بند الطوارىء كافيا يجب تقييم بنود المصاريف الثانوية والممكن تأجليها لتغطية البند الطارىء (مثل الملابس – اشتراك النادي الرياضي- الرحلات…).

Οتوزيع الدخل على هذه المصاريف: للتقيد بالمبالغ المقترحة. ويفضل سحب الدخل على مراحل، لتجنب أية مصاريف غير لازمة والتقيد قدر الإمكان بالمصاريف الموضوعة. (ملاحظة: وجود مبلغ كاش كبير وأعلى من المصروفات المتوقعة يسهل عملية صرف النقود على بنود غير هامة وبالتالي الوصول للإسراف وعدم القدرة على الادخار).

ملاحظات هامة:

¤يفضل اقتطاع مبلغ الإدخار من بداية الشهر للالتزام بمبلغ الدخل المتاح فقط. (حتى لو كان مبلغ الادخار بسيطا).

¤ توافر عدة مصادر للدخل يعطي امتياز إيجابي للأسرة وإمكانية لتحسين مستوى المعيشة.

¤ معرفة كيفية صرف الدخل والتسجيل المستمر هام جدا للمتابعة والتخطيط.

¤ التفاهم والانسجام بين الزوجين هو أساس للتخطيط الناجح وبالتالي الأسرة الناجحة.

¤ إشباع الحاجات الأهم ثم الأقل أهمية.

¤ الالتزام بالواقعية ومراعاة المستوى المعيشي للأسرة .والمرونة عند تطبيق الموازنة مع تخصيص جزء من الدخل للظروف الطارئة. 

¤ مراعاة ألا يطغى بند على الآخر و الاهتمام بالادخار.

¤ مراعاة الأسعار السائدة للسلع والخدمات والظروف الاقتصادية.

العجز المالي

“الكثير من الناس ينفقون أموالا لا تخصهم ،ليشتروا أشياء لا يحتاجونها ،ليجذبوا انتباه أشخاص لا يحبونهم “                                               ويل روجرز

تقع العديد من الأسر بأزمات مالية نتيجة لعدم الوعي الكافي بإدارة شؤونهم المالية ،والإنفاق المبالغ فيه والذي يتجاوز إمكانياتهم ومصادر دخلهم. ونذكر فيما يلي أهم أسباب العجز المالي:

Οالنزعة الاستهلاكية الخاطئة: بهدف التباهي والتفاخر والتقليد، وشراء سلع غير لازمة أو بكميات تفوق احتياجات الأسرة.

Ο الشراء العشوائي بالتقسيط: ونشير أنه لا مانع له إذا كان منظما وللحاجة الماسة فقط! وهنا تحديد الحاجات الماسة مهم جدا، وذلك لتجنب الاستهتار أوالأخذ بتسهيلات البائعين أو البنوك (أهدافهم ربحية). ونؤكد في هذا السياق أن التقسيط خيار جيد في حالة السلع التي تدر دخلا (شقة للإيجار– تكسي) لأنها تعد نوع من الادخار بسبب الالتزام بالدفع إذا كان أحد الأهداف للأسرة هو شراء هذه السلع.

Ο الاستدانة الغير منظمة(بطاقات الائتمان): وهو من أهم العوامل التي تستنزف دخل الفرد.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق