أسرةعاممجتمع

مترجم: عبارات تجنبي قولها لطفلك

أليست الأبوة والأمومة من أصعب الوظائف على الإطلاق؟ لا يقتصر الأمر فقط على الاهتمام بحاجات طفلك المادية، لكنك تحتاجين أيضًا إلى التأكد من أنهم يكبرون ليكونوا أشخاصاً صالحين، ألا يحتاج هذا لكثير من العمل؟

هناك أطنان من المسؤوليات التي تقع على عاتق الأبوين. مع هذه المسؤوليات الكبيرة تأتي ضغوط هائلة، إحدى هذه المسؤوليات هي ضمان التواصل الفعال مع أطفالك. وكونكِ أكبر نموذج وقدوة لملائكتك الصغار، فسيؤثر هذا بشكل كبير على أطفالك، وسيشكل طرق تفكيرهم وأنماط شخصياتهم العامة. 

مع أخذ ذلك في الاعتبار، فهناك حالات قد تقولين فيها عبارات حال شعورك بالإحباط أو الإرهاق، ويمكن أن تكون ضارة بهم على المدى الطويل. هنا، نقدم لك بعض تلك العبارات التي تبدو غير ضارة، ولكن قد ترغبين في تجنبها.

عندما تكبر، سوف تتعلم عن هذا

يمتلك الأطفال أرواحا فضولية، أليس كذلك؟ وإذا أرادوا معرفة شيء ما، فيكثرون الأسئلة حوله، ولكن في بعض الأحيان، قد تأتيك هذه الأسئلة على حين غرة. ومن الممكن أن تشعرك حتى أنك غير مرتاحة، قد ترغبين في تهدئتهم بالقول إنهم سيتعلمون ذلك عندما يكبرون. لكن، لا تفعلي ذلك!

في مثل هذه السيناريوهات، كثيراً ما يلجأ الأطفال إلى نظرائهم أو الإنترنت لإشباع فضولهم. بدلاً من ذلك، يمكنك أن تخبريهم أنك بحاجة إلى بعض الوقت للإجابة عن أسئلتهم، قومي بالبحث وجدي طريقة للتواصل، أو حتى من الأفضل أن تقدمي فرصة تتيح لكم التعلم معاً.

أنا أتّبع حمية غذائية

قضية صورة الجسد تبدأ مبكراً جداً عند البنات والأولاد على حد سواء، والأهل هم في المقام الأول والقدوة الوحيدة التي يتمتع بها الأطفال خلال مرحلة النمو.إذا سمعوا أنك تتحدثين عن انعدام الاستقرار في وزن جسمكـ وكيف أنّك لا تأكلين جيدًا لأنك تريدين إنقاص وزنك، فقد يعطي ذلك لصغارك فكرة خاطئةـ وغير مناسبة لأعمارهم واحتياجات أجسامهم.بدلاً من ذلك، ركزي على جعلهم يفهمون أهمية تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة بانتظام؛ للحفاظ على لياقتهم.

أنا دائماً أفعل كل شيء من أجلك

بمجرد أن يكبر ابنك قليلاً، فمن غير المرجح أنك ستهتمين “بكل شيء” بالنسبة له. لسوء الحظ، إذا قلتي شيئا كهذا في نهاية المطاف، فقد يشعر أطفالك بالذنب.في الواقع، قد يشعرون بأنهم يمنعونك من الحصول على حصة من المرح خاصة بك. وقد يوقفهم هذا عن فتح حوارات صحية وإيجابية معك حتى عندما يكبرون.

بدلاً من ذلك، حددي ما تريدين منهم القيام به. إذا أردت أن يعيدوا ألعابهم إلى مكانها الصحيح؛ ببساطة، اطلبي منهم هذا. احرصي على جعلهم يعرفون مدى سعادتك عندما تعملون كفريق واحد وتتعاونون.

الأطفال الجيدون لا يشعرون بالخوف

إبطال نظريتهم حول الوحوش تحت السرير لن يؤدي لشيء إيجابي لأي منكما، هذا قد يحرج الأطفال فقط، وقد يشعرون أيضاً بالخجل من الخوف.بدلا من ذلك، حاولي أن تفهمي من أين تأتي مخاوفهم. مجرد فهمك لأصل الشيء الذي يخيفهم، وتعاملك معه باهتمام سيبدّده.أظهري كيف أنه لا يوجد شيء يخاف منه. من الممكن حتى أن تتفقدي تحت السرير معهم. هذا سيعلم الأطفال كيفية مواجهة خوفهم عند مقابلته، بدلاً من الاستسلام له.

استمع دائما لكلام الكبار

يسبب هذا النوع من الحديث الضرر أكثر من الفائدة، قد تقولين لهم أن يستمعوا إلى الكبار ويكون في ذهنك أنت وزوجك فقط. ولكن هذا قد يخلق وهمًا في ذهن أطفالك بأن جميع البالغين جيدون وحكيمون، بينما نعلم جميعاً أن هذا غير صحيح. هناك البعض من البالغين الذين قد يرغبون أيضًا في إيذاء الأطفال. لذا، تأكدي من تحديد ما تعنيه بالكبار، سواء أكانوا آباءً أو معلمين.

الأبوة والأمومة تأتي مع الكثير من المسؤوليات، وقد يكون الأمر مخيفًا، لكن لا تقلقوا. فقط استمروا في العمل على بناء حوار صحي بينكم وبين ملاككم الصغير، وحظا موفقاً!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق