أسرةعاممجتمع

مترجم: أطعمة “خارقة” قدّم منها لطفلك كل يوم

تحتوي الأطعمة “الخارقة” على عناصر غذائية عديدة لها فوائد صحية واسعة النطاق. فهي مغذية، ومكتملة العناصر الأساسية اللازمة للنمو السليم، والمعززة لنمو الطفل بشل صحيّ ومتوازن.

يعتقد بعض النقاد أنه من الخطأ التركيز على مجموعة قليلة من الأطعمة الصحية. لكن، لا أحد يختلف على أنها تحتوي على حزمة غذائية فعالة. حيث باختيارك واحداً منها يومياً على الأقل، يمكنك البدء في تعزيز العادات الغذائية التي ستساعد على تنمية صحة طفلك، وصحتك كذلك، طوال الحياة.

في هذا المقال سنسلط الضوء على سبعة من أهمّ الأطعمة التي تعزز النظام الغذائي عند طفلك. ويمكن تقديمها لوحدها؛ كوجبة خفيفة ومغذية، أو إضافتها لأطباقك الرئيسية المفضلة.

الأفوكادو

الفاكهة الوحيدة التي تحتوي على دهون “جيدة” أحادية غير مشبعة؛ يمكن أن تخفض نسبة الكولسترول “الضار”، الذي ثبت أنه يؤذي القلب.

تعتبر الأفوكادو مصدراً عظيماً للألياف القابلة للذوبان، كما أن هذه الفاكهة غنية بفيتامين E، الذي يعتقد بدوره الفعّال المساعد في الوقاية من مرض السرطان.

يمكن هرس الأفوكادو وتقديمه مباشرة لطفلك الرضيع، أو مزجه مع القليل من زيت الزيتون، وعصرة صغيرة من الليمون. كما يمكن إضافته كشرائح مقطعة للأطباق الرئيسية لأطفالك الأكبر سناً، أو إضافته للسلطات المتنوعة.

التوت البري

غني بالفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة (المواد التي تبطئ أحيانًا إطلاق الجسم للمواد الكيميائية الضارة بالخلايا).

قد يساعد التوت البري على خفض نسبة الكولسترول في الدم، وشحذ الذاكرة، ومحاربة بعض أنواع السرطان. سواء كان طازجا أو مجمدا، إن هذه الفاكهة الصغيرة توفر فوائد صحية كبيرة.

الشوفان

هذه الحبوب الكاملة وطيبة المذاق تمنع تموجات السكر في الدم، تبقي شعورك بالشبع جيدا لفترة أطول، وتساعد جسمك على التخلص من الكولسترول السيء.

تقول تشيس لابين، صاحبة كتاب ( الطباخ المتستر ) : “إحدى أنواع حبوب الشوفان -كانت تستخدم قديما- لا تطهى بشكل سريع، لأنها توفر المزيد من الألياف، والطاقة التي تدوم لفترة أطول. لفطور غنيّ ومميزـ اطهو الشوفان في الحليب بدلاً من الماء، وقم بإضافة التوت البري لبداية يوم جيد ومتوازن.

 سمك السالمون

تحتوي هذه الأسماك على دهون صحية تعرف بالأوميجا 3، والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. وهذه المواد الغذائية تساعد أيضا في تحسين المزاج، ومنع فقدان الذاكرة.

توصي الشيف والمؤلفة “جنيفر إيسيرلوه” بصناعة أصابع الأسماك الخاصة. تقول: “اختر سمك السلمون البري، للحد من تعرض طفلك للمواد السامة مثل مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور والزئبق”.

ببساطة، خذ رطلا من سمك السلمون البري، وقطعها إلى شرائح. قم بتغطيسها في بياض البيض المخفوق قليلاً، ثم اغمسها في فتات الخبز، ومزيج دقيق الذرة مع القليل من (جبن البارميزان، الملح، البهارات، الفلفل الحلو، الثوم، ومسحوق البصل). يُطهى في مقلاة مع الزيت على نار متوسطة. ودع أطفالك يستمتعون!

السبانخ

السبانخ هو مصدر ممتاز للحديد والكالسيوم وحمض الفوليك وفيتامينات C – A؛ وجميعها أساسية لنمو عظام ودماغ الطفل.  

تضيف إيسيرلوه أن هذه الخضار لها مذاق معتدل وتطبخ في لمح البصر. حركها في حساء ساخن، وأضف إليها صلصة البندورة. فتكون هذه وجبة مكسيكسة تصنع من الدقيق أو الذرة مع خليط الجبن، وتحتوي على الخضار.

أو يمكن طبخها على طريق حوض البحر المتوسط بإضافة أوراق السبانخ المقطعة إلى مرق الدجاج أو اللحم، وتقديمها إلى جانب طبق من الأرز أو البرغل، فتكون بالتالي وجبة متوازنة من النشويات والبروتين والفيتامينات.

البطاطا الحلوة

تحتوي البطاطا الحلوة على فيتامينات ( B, C, E ) والألياف؛ مما يساعد في عملية الهضم. بالإضافة الى احتوائها على الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد، كما أنها غنية بالكربوهيدرات، وهذه التركيبة الفريدة تزيد من قيمتها الغذائية.

تقول تشيس لابين: “البطاطا الحلوة جيدة في منع حدوث تحطم للسكر، وذلك بفضل تلك الكربوهيدرات المعقدة. كما أنها تضيف طعما حلوا خفيفا على الوصفات، وتعمل على خفض حموضة البندورة التي لا يحبها بعض الأطفال في صلصة المعكرونة”.

اللبن

غني بالكالسيوم ومصدر جيد للبروتين، يساعد على بناء عظام وأسنان قوية. كما يساعد أيضا على الهضم ومحاربة البكتيريا السيئة في الأمعاء.

تقول إيسيرلوه: “اشتر اللبن الزبادي قليل الدسم وقم بإضافة أية فاكهة طازجة أو مجمدة إليه. بهذه الطريقة، سوف تتجنب السكر المصنّع الموجود في الزبادي ذات النكهات الجاهزة. إن اللبن دسم وطيب لدرجة أن معظم الأطفال يفضلونه”.

( المقال قبل الترجمة )

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق