عام

مترجم: لهذه الأسباب عليك ممارسة رياضة رفع الأثقال

تعتقد العديد من النساء، أن الطريقة الوحيدة لفقدان الوزن هي القيام بتمارين “الأيروبكس”، -أي التمارين التي ترفع نبضات القلب، وتؤدي غالباً إلى التعرّق-. لذا،  فهّن يمارسن رياضة الركض، أو يأخذن دروس التمارين الرياضية خمس مرات في الأسبوع.

بقيامهنّ بهذا النوع من التمارين، لاحظن أنه على الرغم من أنهن يخسرن وزنا، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الجلد المترهل. يبدو مألوفا أن حصص الآيروبكس مفيدة لصحة الجسم، لكنها تشكّل نصف المعادلة فقط. استمري في القراءة كي تعرفي النصف الآخر.

للحصول على اللياقة المثلى، وطول العمر، وجسم نحيف فإن تدريب رفع الأوزان مهم. إذا كنت تتجنبين رفع الحديد لأنك تخافين من أن تصبحي ضخمة، فأنت تفقدين أحد أفضل طرق حرق الدهون.

عند تدريب الأوزان، يجب ألا تعتمدي حصريًا على المقياس لقياس مدى تقدمك، يمكنك استخدام جهاز اختبار الدهون في الجسم أو شريط قياس لتتبع عدد الإنشات التي تفقدينها.

سوف يتقلص حجم جسمك أثناء تفتت الدهون وبناء العضلات، لكن وزنك قد لا يتغير بشكل كبير كما تتوقعين. إلى جانب ذلك، ما هو الأهم، الرقم الظاهر على مقياس الوزن أم كيف تنظرين إلى صورك الشخصية؟ إذا كنت لا تزالين غير مقتنعة بأنك تحتاجين إلى رفع الأوزان، فإليك 10 أسباب ستجعلك تعيدين النظر.

حرق المزيد من الدهون

وجد الباحثون في جامعة “Tufts” أنه عندما ترفع النساء البدينات الوزن الثقيل مرتين في الأسبوع، يخسرن ما معدله 14.6 باوندات من الدهن، ويكتسبن 1.4 باوندات من العضل. (الباوند الواحد يعادل تقريبا نصف كيلو غرام).

ووجد الباحثون، أن النساء اللواتي يقمن بالحمية ولكنهن لم يرفعن أوزانا، لم يخسرن سوى 9.2 باوندات من الدهون، كما أنّهن لم يكتسبن أي عضل.عندما تلتزمين ببرنامج مكثف لرفع الأوزان، تبقى عمليات الأيض مرتفعة وتستمر في حرق الدهون لعدة ساعات بعد ذلك. أثناء التمارين الرياضية العادية، يتوقف الجسم عن حرق الدهون بعد التمرين بفترة وجيزة.

يغير شكل جسمك

قد تعتقدين أن جيناتك تحدد كيف يبدو مظهرك، هذا ليس صحيحاً بالضرورة. يمكن لتدريب الوزن أن ينحفك ويخلق منحنيات جديدة ويساعد على تجنب “زيادة الوزن في منتصف العمر”.

لذا، لا، لن تصبحي ضخمة، حيث لا تمتلك النساء ما يكفي من هرمونات بناء العضلات للحصول على كتلة كبيرة مثل الرجال. إذا حافظت على نظامك الغذائي وقمت بالتحكم وتقليص السعرات الحرارية، فستحرقين الدهون.

تعزيز عمليات الأيض

كلما كانت عضلاتك أقل، كلما أصبحت عمليات الأيض أبطأ. مع تقدم المرأة في العمر، تفقد من عضلاتها بمعدلات متزايدة، خاصة بعد سن الأربعين.

عندما تتبعين حمية غذائية بدون ممارسة الرياضة بقوة، فإن أكثر من 25% من خسارة الوزن هي من الممكن أن تكون خسارة من العضلات.يمكن أن يساعدك تدريب الوزن أثناء اتباع نظام غذائي سليم على الحفاظ على ألياف العضلات وإعادة بنائها. وكلما كانت كتلتك أقل، كلما ارتفعت معدلات الأيض لديك، وازداد حرق الدهون لديك طوال اليوم.

تصبحين أقوى وأكثر ثقة

رفع الأوزان يزيد من اللياقة البدنية، مما يجعل المهام اليومية مثل حمل الأطفال، رفع أكياس البقالة، والتقاط الحقائب الثقيلة أسهل بكثير.

وفقاً لعيادة مايو الطبية، فإن تدريبات الوزن المستمرة من الممكن أن تجعلك أقوى بنسبة 50% في 6 أشهر. أن تكوني قوية هو أيضاً تمكين لك. لا يقتصر الأمر على تحسين الأنشطة البدنية الخاصة بك، بل يبني قوة عاطفية ونفسية عن طريق تعزيز احترام الذات والثقة بها.

بناء عظام قوية

لقد تم توثيق ذلك بشكل علمي، أن النساء بحاجة إلى ممارسة تمرينات التحمّل لبناء كتلة عظمية والحفاظ عليها. فكما أن العضلات تصبح أقوى وأكبر مع الاستخدام، كذلك تفعل العظام عندما يثقل وزنها.

كما أن زيادة قوة العظام وزيادة كتلة العضلات يؤديان إلى مزيد من المرونة والتوازن، وهو أمر مهم بشكل خاص للنساء مع تقدمهن في السن.

تحسين المزاج

ربما تكونين قد سمعت أن التمارين الهوائية، والتمارين ذات التأثير المنخفض مثل اليوغا، تساعد في تحسين المزاج. إن رفع الأثقال له نفس التأثير، فالإندورفين الذي يتم إطلاقه أثناء الأنشطة الهوائية موجود أيضًا أثناء تدريبات المقاومة العضلية التي يؤمنها رفع الأوزان.

تحسين اللياقة الرياضية

لا يجب أن تكوني رياضية حتى تحصلي على الفائدة الرياضية من تدريب الوزن. تحسين كتلة العضلات وقوتها يساعدك في جميع أنشطتك البدنية، سواء كانت ركوب الدراجات مع العائلة، السباحة، تنس الطاولة، أو التزلج. مهما كانت الرياضة التي تستمتعين بها، ستشعرين بالفرق في مستوى لياقتك ونشاطك.

تقليل الإصابات

رفع الأثقال يحسّن توازن المفاصل ويبني أربطة وأوتار قوية. يمكن أن يساعد التدريب الآمن وبالشكل المناسب في تقليل احتمال وقوع إصابات في حياتك اليومية. ويمكن أيضا تحسين الوظيفة الجسدية لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

دراسة أجريت في جامعة ويلز في بانجور في المملكة المتحدة، وجدت أن المشاركين ذوي الإعاقة البسيطة الذين رفعوا الأوزان لمدة 12 أسبوعًا زادوا من وتيرتها وشدتها، مع ألم أقل، ومع زيادة في مجال الحركة.

قلب صحي

أكثر من 480،000 امرأة تموت من أمراض القلب والأوعية الدموية في كل عام، مما يجعل هذه الأمراض السبب الأول لموت نساء العالم فوق سن 25. معظم الناس لا يلاحظون أن رفع الأثقال يمكنه أن يحافظ على نبض القلب.

رفع الأوزان يزيد من الكوليسترول “الجيد” ( HDL ) ويقلل من الكوليسترول “الضار” ( LDL ). إنه أيضاً يخفض ضغط الدم.تفيد مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن الأشخاص الذين يقومون برفع الأثقال لمدة 30 دقيقة كل أسبوع لديهم خطر منخفض بنسبة 23 % للإصابة بأمراض القلب مقارنةً بالذين لا يرفعون الأوزان.

ضبط مستوى السكر في الدم

يساعد تدريب الوزن على تحسين استخدام الجلوكوز (الطريقة التي يعالج بها الجسم السكر) بنسبة تصل إلى 23%. مما يحافظ على مستويات صحية من السكر في الدم.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن أن يؤدي تدريب الأوزان خلال 16 أسبوعًا إلى تحسين عملية استغلال الغلوكوز بطريقة مماثلة لتناول الدواء. كلما كانت كتلة الدهون لديك أقل، كلما كان جسمك أكثر كفاءة في إزالة الجلوكوز من الدم.

 

( المقال قبل الترجمة ) 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق