أسرةعاممجتمع

بالمتعة والإثارة.. كيف تهيئين طفلك للامتحانات؟

إن مجرد التفكير في دراسة الامتحانات المهمة، يملأ قلوب الطلاب بالخوف. فاجتيازها بنجاح لهو أمرٌ مهم لأن الامتحانات التي تكون على مستوى الدولة، أو الامتحانات عالية المستوى، تقود إلى ترفيع الطلبة إلى الصف الأعلى والتخرج من المرحلة الثانوية، بل وتقرر أيضاً ما إذا كانوا مؤهلين للالتحاق بالكلية. وبينما لا يعتبر الخضوع لهذه الامتحانات أمراً ممتعاً؛ يستطيع الأهل تحويل الدراسة للامتحانات إلى مهمة أقل صعوبةً، بل وجعلها مرحلة مثيرة أيضاً.

أولاً: شجعوا الأطفال على الكثير من النوم

من المهم جداً الحديث عن اضطرابات النوم، لأن الطلاب الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم يكونون أكثر صحة ويقظة. ومن الطبيعي أصلاً، أن ينام الأطفال كثيراً خلال السنة، ولكن على الأهل أيضاً أن ينتبهوا أكثر إلى أنماط النوم لدى أطفالهم عند فترة الامتحانات. وبحسب المؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم، يحتاج الأطفال من عمر السادسة إلى الثالثة عشرة من تسع إلى إحدى عشر ساعة من النوم. بينما يحتاج المراهقون من ثماني إلى عشرة ساعات.

ثانياً: اجمعوا بين أساليب الدراسة واهتمامات الأطفال

اجعلوا تحضير الامتحان شيئا ممتعا ومسليا قدر الإمكان! للأطفال طرق مختلفة يفضلون التعلم من خلالها، مثل التعلم البصري والشفوي والاجتماعي والفردي. ومن هنا، يجب أن يعرف الأهل الطريقة التي تناسب أطفالهم أكثر في الدراسة، حيث إن الربط ما بين مهام التحضير للامتحانات والطريقة التي يفضلها أطفالهم في التعلم له أثر كبير.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن يستفيد الطفل الاجتماعي من الدراسة مع أخيه ووالديه أكثر من الاستفادة إذا درس مع والديه فقط. وهذا النوع من الأطفال سيستفيد بشكلٍ كبير من الدروس الجماعية الإضافية. بالمقابل، فالطفل الذي يحب التعلم منفرداً سيستفيد من مراجعة كتب المُرشد الدراسي، وحل العديد من الاختبارات لوحده.

إن الربط بين دراسة الامتحانات واهتمامات الطفل سيضفي حماساً أكبر. فعلى سبيل المثال، يمكن للأهل أن يدمجوا ما بين المهارات المطلوبة للامتحانات على مستوى الدولة، مثل القراءة والرياضيات والعلوم وحتى التاريخ مع دروس الطبخ للأطفال الذين يستمتعون بالطبخ.

ثالثاً: اطلبوا مساعدة أكبر

عادةً ما يحب الأطفال تلقي المساعدة من خلال طرقٍ كثيرة: المجموعات الدراسية، الدروس الإضافية، البرامج التعليمية، وبرامج الحاسوب. وعلى سبيل المثال لا الحصر، برنامج (LearnBop) وهو برنامج رياضيات رائع على شبكة الإنترنت، وهو مفيد وسهل للصفوف الرابع وحتى الثاني عشر، حيث إنه يحاكي التعلم بين شخصين من خلال تعليمات فورية موجهة لاحتياجات الاطفال. ومن خلال التقييم والتقارير الفورية يمكن للأهل أن يحددوا نقاط القوة والضعف لدى أطفالهم. زر الموقع لتفاصيل أكثر.

تساعد الدروس الإضافية الأهل على تقييم مدى جهوزية أطفالهم للامتحانات، وتعتبر طرق ممتازة لتزويد الأطفال بالوسائل والمفاهيم التي يحتاجونها للتحضير لامتحاناتهم.

رابعاً: احتفظوا بهدوئكم

من السهل جداً أن يشعر الأطفال بقلق أهلهم، وهذا عادةً ما يؤدي إلى زيادة الضغط على الطلاب. أما بالنسبة للأهل، فمن الطبيعي أنهم لا يريدون لأطفالهم أن يعانوا من قلة النوم أو فقدان الشهية، والخوف، عندما تأتي الامتحانات المهمة. بالمقابل، يجب عليهم أن يتحلوا بالإيجابية والتشجيع.

خامساً: اجعلوا أجواء الامتحان مألوفة

عندما يصبح الشيء مألوفاً، سيفقد غموضه وسيشعر الطلبة أنهم مسيطرين عليه وأكثر تمكناً، خاصة عندما يعرفون بالضبط ما يتوقعون. وفي حالاتٍ كثيرة، يستطيع الأهل أن يجدوا امتحانات سابقة من خلال الإنترنت، ويستطيع المعلمين إرشاد الأهل لمصادر أكثر. (كما يمكن أن يكونوا هم أنفسهم مصدراً ذا قيمة للامتحانات).

وعلى الأهل أيضاً أن يناقشوا مع أطفالهم بيئة الامتحان؛ فعلى سبيل المثال، معرفة ما إذا كان الامتحان ورقيا أم الكترونيا، ومكان انعقاده، وفي أي يوم، وإذا كان هنالك فرصة للاستراحة خلال الامتحان، هذا بالإضافة إلى تشجيعهم على حل نماذج تدريبية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق