كيف تؤثر “مشهورات السوشيال” على عوالمنا الداخلية؟

كانت تتنقّل من حساب إلى آخر، تحرّك أصبعها صعودا ونزولا لتظهر أمامها المزيد من الصّور، عشرات الحسابات، كلّ واحد منها يحتوي عشرات القصص والحكايات، هذه تسافر إلى تركيا، وتلك تنتقي ملابس من المحل الفلاني، دروس مجانية لوضع مساحيق التجميل على الوجه، وأخرى تعرض تفاصيل حياتها دون ملل.

كانت تمرّ على كلّ هذا وهي جالسة على سريرها، في غرفتها، على يمينها نافذة يتيمة تطلّ على نفس الأشخاص منذ عشرة سنوات، وفي دولاب ملابسها قطع معدودة من الملابس تضيف عليها اكسسواراتها من حين لآخر لتقنع نفسها بالتغيير، يقابلها مرآة طويلة ضمّت تأملاتها لجسدها الممتلئ، ووجها الممتلئ بالحبوب طوال الفترة الماضية.

هذه الفتاة، واحدة من آلاف فتيات الوطن العربي والعالم اللواتي فتحت لهن قنوات السوشال ميديا العالم على مصراعيه بطريقة مخيفة ومؤذية أحيانًا.

أن تظلّ الواحدة منّا تتعرض لمدخلات من حياة اللواتي لا يشعرن بالملل من عرض حياتهن على الملأ وتصويرها بطريقة وردية جميلة سهلة ولينة، وهي في الحقيقة قد تكون بعيدة كل البُعد عن الواقع.

من خلال معاصرتي لزمن الفاشينيستات وغيرهن، ممنّ اتخذن حياتهن محتوى ليعرض ويبث من خلال الشبكة للعالم، أستطيع أن أجزم أنّهن سبب مشاكل كبيرة لنا نحن الفتيات، على الرغم من انبهارنا في معظم الأوقات بكمية الجمال التي نراها في حساباتهن.

من الطبيعي جدًّا، أن تبدئي بمقارنة حياتك مع هؤلاء، ومن المتوقع أن يصيبك القليل من الحزن إن لم أجحف في الوصف، وأنت تنظرين إلى قوامها الممشوق، وشعرها الغزير، أو حجابها العصري، ووجها النقي، وملابسها التي لا تنتهي، وسفراتها وأموالها، هذا عدا عن علاقاتها التي تصورها وكأنها تعيشها بسلاسة كبيرة مليئة بالحب دون مشاكل تذكر.

يجب أن نذكّر أنفسنا بين الفينة والأخرى بضرورة القناعة، كلّ واحدة منا لها نظام مميز لحياتها وإن كان روتينيًّا، لها إنجازاتها ونجاحاتها، لها علاقاتها وصداقاتها وهي غير مضطرة لإظهار سعاداتها وفرحها على الملأ.

من الطبيعي جدًّا أن يكون في وجهك بعض الحبوب من الفترة للأخرى، ومن الطبيعي أيضًا أن لا تكون أسنانكِ مصطفّة بانتظام دقيق، و من الطبيعي ألا يكون جسمك منحوتًا كدمية.

وليس مطلوبا أن تمتلكي مئات القطع من الملابس كي تكوني جميلة. ومن العفوي والساحر جدًّا أن لا تضعي مساحيق تجميل على وجهك البريء، فأنت دونها جميلة أيضًا. كلّ واحدة منا حلوة بطريقتها، كلّ واحدة منا لها جمالها الخاص، ورونقها الخاص وروحها الخاصة. كلّ أنثى جميلة بطبيعتها دون الجري وراء المثاليات والتزييف.

لا تدعن مشهورات السوشال ميديا يضعن صورة نمطية للجمال، فالجمال لا يقتصر على ما نراه منهن..! جمالك بأنوثتك وطبيعتك قبل كلّ شيء، وبطبيعة الحال، المال قادر على صنع أي شيء خارجي، وقادر على تحويلك لما تريدين لكن محال أن يكسبك ثقة في نفسك إن أعدمتيها بسبب إعجابك المفرط بالمشاهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق