عاممدونات

“دعاء، وتالا، وسهى”… توأم تقاسم مشاق الدراسة وفرحة التفوق

بعض النجاح يبقى محفوراً في القلب، بعض النجاح له جمال مختلف، هو ذلك النجاح الجماعي الناتج عن تآخي في الدم والروح.

بالأمس القريب، عاشت عائلة قصي النوري فرحة مميزة، بتفوق توأمهم الثلاثي المميز دعاء وتالا وسهى في نتائج الثانوية العامة- الفرع العلمي، وحصلن على معدلات 99.1 و98.4 و98 بالترتيب.

“بنفسج” تحدثت مع وسام النوري والدة الفتيات، ومن صوتها لامسنا فرحها وابتهاجها بهذا التفوق، وعن فتياتها قالت: “لا يمكن لأمّ أن تصف فتياتها، لأنها ستظلّ تشعر بعجزها عن الوصف، خاصة عندما تكون الفتيات هنّ “البِكر” وتوائم بعدد ثلاثة”.

وأضافت: “ليس لأنهنّ فتياتي وفلذات كبدي، ولكنهنّ حقاً أميرات وملكات، الهدوء يصاحبهنّ منذ طفولتهن، يتميزنّ بجدّهن وجهدهن المتواصل”.

وعن سؤالنا عن سر الدراسة التي أوصلتهنّ الى هذا التفوق، قالت النوري: “إن فتياتها التوأم اتسمن بالتحفيز الجماعي، حيث كانت كل واحدة تُحفز الأخرى بلا ملل أو أنانية”. وعبّرت الأم عن شكرها وامتنانها لمدرسة “طلائع الأمل الخاصة” على جهودها في الارتقاء بفتياتها طيلة مسيرتهنّ التعليمية، حيث الدروس المكثفة والمستمرة، حتى توّجت بهذا الابداع المرموق.

وأشارت الى أن التقارب في التحصيل العلمي كان سيّد الموقف في السنوات الماضي، ولكن مرحلة الثانوية العامة لها رهبة في النفس، كانت تخشى وسام أن لا تحظى فتياتها بذات المستوى.

ووجهت النوري رسالتها إلى كافة الأمهات، بضرورة أن يفسحن المجال للأبناء باختيارهم التخصصات التي تتوافق مع ميولهم، دون إكراه، حتى يكون التفوق والابداع حليفهم.

ولا بدّ أن ثمّة عقبات تواجه الإنسان في مسيرته الحياتية، وعن هذا قالت النوري لـ “بنفسج”:  “إن الهدف الواضح لا تضلله المعيقات ولا تغطيه العقبات، كان علينا أن نذلل كل شيء أمامهنّ، بعد إيماننا بهنّ وبإبداعهن. فكانت المدرسة التي احتضنت توائم النوري لا تعرف الملل ولا التعب، وكانت نصائح المدرسات على قدم وساق.

وأردفت: “كان لحفظ القرآن الكريم الأثر الأول والأخير والأهم في تفوق فتياتي، حيث حفظ القرآن يساعد على تحفيز العقل بشكل مستمر على الحفظ والفهم، عدا عن الاستمرار بالتقرب الى الله بكافة الطرق ومناجاته”.

وأهدت عائلة النوري نجاح توأمها المميز للوطن فلسطين، ولكل فلسطيني حرّ يحب وطنه، لأنه رافعة هذا الوطن وحريته، وكذلك الى مدرسة طلائع الأمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق